أخبار وأنشطة ومستجدات
اتصل بنا
رأيك يهمنا

صناعيون: متمسكون بأعمالنا رغم صعوبة التحديات..

من جانبه، بين مدير عام شركة مياه لطيفه وائل عبدربه الى ان الصناعة الاردنية تحتاج الى مزيد من الدعم والرعاية والتخفيف من الاجراءات البيروقراطية لتسهيل اعمالها وتعزيز حصتها في السوق المحلية، مشيرا الى انه تحول من الاستثمار التجاري الى الصناعي لأيمانه بالفرص الكبيرة المتوفرة بالصناعة وديمومتها.
ولفت عبدربه الذي اسس شركته العام 2008 وينتج اليوم مختلف اصناف عبوات المياه ووفرت عشرات فرص العمل، الى ضرورة عمل ترابطات بين الصناعيين لتعزيز التكامل بما يقلل من المستوردات وبخاصة مدخلات الانتاج.
من جانبه، اشار مأمون التلة من مطاحن الاندلس التي تأسست العام 1969 وتنتج اكثر من 150 صنفا من البهارات والزعتر والقهوة ومختلف مواد العطارة، الى ان الصناعة الاردنية التي تعتبر الاقدم بالمنطقة، تتمتع بسمعة كبيرة بالاسواق التصديرية لكنها تحتاج الى وقفه من الجميع لزيادة حصتها بالسوق المحلية.
واكد ان اهم التحديات التي تواجه الصناعة الاردنية تتمثل في نقص العمالة المحلية المدربة ما يضطر الصناعيين للاعتماد على العمالة الوافدة، مطالبا بضرورة تشجيع الايدي العاملة الاردنية للعمل بالقطاع الصناعي وتوفير التدريب المناسب لها.
الى ذلك اشار رئيس جمعية شرق عمان الصناعية "محمد زكي" السعودي الى التطور الكبير الذي وصلت اليه الصناعة الوطنية بجهود فردية من الصناعيين وباتت "باب رزق" لهم ولعائلاتهم والعاملين لديهم، مشددا على ضرورة معالجة التحديات التي تواجهها وفي مقدمتها كلف التشغيل.
واوضح ان الصناعة الاردنية بحاجة الى توطين التكنولوجيا، مشيدا بجهود مؤسسة الغذاء والدواء التي وصفها بانها رافعة قوية للصناعات الغذائية رغم وجود بعض التصرفات الفردية التي تعرقل احيانا عمليات الانتاج والتصنيع.
وبين ان الصناعة الاردنية تخضع للرقابة على الإنتاج تضاهي الدول العالمية وهناك منافسة عالية بين الصناعيين انعكست على جودة المنتجات وارتقت بمنتجاتها التي تصل اليوم لاكثر من 130 سوقا حول العالم.
ودعا السعودي الجهات المعنية الى مساعدة الصناعيين لإيجاد حلول جديدة تسمح للصناعة الوطنية بدخول أسواق غير تقليدية، مؤكدا انها قادرة على منافسة أي منتج عالمي كونها ذات جودة عالية وتمتلك سمعة كبيرة وتواكب التطور التكنولوجي بالتصنيع.
واشار الى ان قانون التفتيش الجديد سيعمل على تلافي الكثير من السلبيات كونه سيستخدم الاساليب التكنولوجية بعمليات التفتيش على المنشأت الصناعية بعيدا عن "المزاجية"، وسيساعد على الارتقاء بالصناعة الاردنية.
ودعا السعودي الصناعيين الى تحسين بيئة العمل والاهتمام بالتدريب وتوفير مزيد من الحوافز للعاملين لاستقطاب الايدي العاملة الاردنية للعمل بالقطاع الصناعي، في ظل وجود مخزون كبير من فرص العمل، مشددا على ضرورة توفير الدعم للشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة باعتبارها من محركات النمو الاقتصادي.
وتضم منطقة شرق عمان الصناعية (ماركا وأحد وطارق وأبوعلندا والحزام الدائري والنصر وبسمان)، وتشهد حراكا صناعيا كبيرا يزود السوق المحلية بمنتجات ذات مواصفات وجودة عالية وسعر منافس، ويذهب جزء آخر من إنتاجها الصناعي إلى دول مجاورة.
وشيد اول مصنع في هذه المنطقة الصناعية بداية ستينيات القرن الماضي، ويبلغ عدد المنشآت فيها 1800 منشأة صغيرة ومتوسطة وفرت 26 ألف فرصة عمل لأردنيين بحسب أرقام الجمعية.
وتتوزع المنشآت المقامة حاليا في منطقة ماركا الصناعية، التي تأسس أول مصنع فيها العام 1961 على قطاعات الصناعات الإنشائية والأثاث والغذائية والهندسية والأجهزة الكهربائية المنزلية والبلاستيكية والمنظفات والتعبئة والتغليف والألبسة.

البحث في دليل الأعضاء


أعضاء مجلس الإدارة

محمد رضوان السعودي
رئيس مجلس الإدارة
شركة وادي الاردن للصناعات الغذائية
د.إياد محمد أبو حلتم
نائب رئيس مجلس الإدارة
مجموعة محمد أبو حلتم للاستثمارات
شادي عنبتاوي
أمين السر
شركة المجموعة العالمية للدهانات
حازم مصطفى
نائب أمين السر
الشركة العالمية لصناعة الشوكولاته
فرج حاتم الطويل
أمين الصندوق
مصنع ستار بلاستيك الأردني
وائل عابدين
نائب أمين الصندوق
شركة بلاستيك الشرق
مأمون ربيع القطب
عضو مجلس الإدارة
الشروق للطباعة والتغليف
زكريا يحيى الفقيه
عضو مجلس الإدارة
شركة طارق وزكريا الفقيه وشركاهم
عنان محمد عادل الطويل
عضو مجلس الإدارة
مصنع بلاستيك شريف الأردني